http://img298.echo.cx/img298/8214/notegy4hz.jpg

Saturday, July 02, 2005

مقتطفات اسمعلاوية

بما إني لسة راجعة من الاسماعيلية و لازالت الأفكار الاسمعلاوية مسيطرة على تفكيري و الشحنة عالية اليومين دول و طبعاً لازم أفرغها, قررت اكتب تاني عن مدينتي, المرة دي مش عن الاسماعيلية نفسها و لكن عن الاسمعلاوية و يا ريت لو كل واحد يكتب عن مدينته و نشوف مدى الاختلاف و التقارب بينهم. و دي بعض العادات اللي أعتقد إنها خاصة بالاسماعيلية أو بمدن القناة بوجه عام:
أولاً بالنسبة لشم النسيم، فبجانب الفسيخ و الرنجة و البيض الملون فهناك طقس آخر مقدس و هو حرق أللنبي. و أللنبي هو قائد القوات البريطانية في مصر و فلسطين 1918-1917 و كان ظالم و مستبد و للانتقام منه و من الاحتلال الانجليزي يقوم كل بيت اسمعلاوي (ما عدا بيتنا) بعمل عروسة له و حرقها ليلة شم النسيم. و بسبب المشاكل الناتجة عن هذه الحرائق خصصت المحافظة ساحة واسعة يتم فيها حرق عروسة ضخمة و يتجمع الاسمعلاوية للمشاهدة و الاحتفال
ثانياً من الأكلات الشهيرة في الاسماعيلية الملوخية بالجمبري و يا ريت محدش يسألني عن المقادير و طريقة العمل و لا حتى عن طعمها لإني عمري ماجربتها و لا حتى عندي النية
ثالثاً المانجة الاسمعلاوي، و طبعاً دى من الفواكه اللي معروفة بها الاسماعيلية، و طوال موسم الصيف تلاقي الا سماعيلية غرقانة فيها. و اللي راح هناك حيلاقي شجر المانجة في كل حتة، في الحقول والجناين و البيوت (ذات الحدائق طبعاً) حتى مدرستنا كان فيها شجر مانجة. و بما إن عيلتنا كلها مدمنة مانجة فتقدروا تقولو إن انتقالنا للقاهرة كان جزء من العلاج
و أخيراً النادي الاسماعيلي، و هو طبعاً غني عن التعريف فمش حتكلم عنه لكن حتكلم عن جماهيره. أعتقد إن العلاقة بين الاسماعيلي و جماهيره خاصة جداً فهما وراه على طول الخط و لا الاحتفلات الصاخبة اللي بيعملوها في حالة انتصاره و حالة الاكتئاب العام اللي بتصيب الاسمعلاوية في حالة خسارته. وفي وقت مبارايات الاسماعيلي بيكون في حالة من الشلل في الشوارع لحين انتهائها
كفاية عليكم الجرعة الاسمعلاوية دي و سلاااام